الصحة

4 نصائح للتغلب على أعراض انسحاب النيكوتين بسبب الإقلاع عن التدخين

غالبًا ما يعاني بعض المدخنين من أعراض انسحاب النيكوتين الذين يحاولون إيقاف هذه العادة غير الصحية. تتميز الحالة بالصداع وصعوبة التركيز والإحباط. ومع ذلك ، لا داعي للقلق ، لأن هناك عدة طرق للتعامل معه.

الإقلاع عن التدخين ليس بالأمر السهل. والسبب هو أن محتوى النيكوتين في السجائر يمكن أن يكون له تأثير إدماني أو إدماني ، مما يجعل من الصعب إيقاف هذه العادة السيئة.

عند التوقف عن تناول النيكوتين ، يمكن للمدخنين أن يعانوا من أعراض انسحاب النيكوتين ، والتي تتراوح من الصداع ، والغثيان ، والإمساك ، والسعال ، وصعوبة التركيز ، وصعوبة النوم ، والجوع المتكرر ، والتهيج ، وحتى الإجهاد.

التقليل من أعراض انسحاب النيكوتين

إذا كنت تحاول الإقلاع عن التدخين وتجد صعوبة أو حتى تعاني من أعراض انسحاب النيكوتين ، فهناك عدة طرق يمكنك القيام بها للتغلب عليها ، وهي:

1. الخضوع للعلاج السلوكي

الهدف الرئيسي من العلاج السلوكي هو تحديد العوامل المحفزة التي تجعلك تشعر بالرغبة في التدخين وتجد صعوبة في الإقلاع عنه. بمجرد العثور على المحفز ، سيخطط الطبيب النفسي أو المستشار لاستراتيجية الإقلاع عن التدخين التي تناسب حالتك.

ليس هذا فقط ، من خلال هذا العلاج سيتم توجيهك أيضًا للتغلب على الأفكار السلبية والتشاؤم الذي يظهر غالبًا عند محاولة الإقلاع عن التدخين.

2. جرب العلاج ببدائل النيكوتين

العلاج ببدائل النيكوتين (العلاج ببدائل النيكوتين) هي إحدى الطرق التي تُستخدم غالبًا للتغلب على الإحباط وأعراض الانسحاب التي تحدث عند الإقلاع عن التدخين.

يتم هذا العلاج بإعطاء الجسم جرعة منخفضة من النيكوتين من خلال عدة وسائط ، مثل مضغ العلكة وأقراص الاستحلاب. وبالتالي ، فإن الرغبة في التدخين ستنخفض تدريجياً.

على الرغم من أنه يعتبر آمنًا وقادرًا على التغلب على أعراض انسحاب النيكوتين ، إلا أنه لا يزال يُنصح باستشارة طبيبك قبل تجربة هذا العلاج.

3. استخدام الأدوية المساعدة

بعض أنواع العقاقير مثل بوبروبيون و الفارينكلينيمكن أن يخفف من أعراض انسحاب النيكوتين ويساعدك على الإقلاع عن التدخين. ومع ذلك ، يجب ألا يتم تناول هذه الأدوية إلا حسب التوجيهات وتحت إشراف الطبيب.

4. الخضوع للعلاج المركب

لزيادة النجاح ، يمكن إجراء عدة أنواع من علاج الإقلاع عن التدخين في وقت واحد.

على سبيل المثال ، وجد أن العلاج السلوكي المقترن ببدائل النيكوتين أو الأدوية أكثر فعالية في تقليل أعراض انسحاب النيكوتين عند الإقلاع عن التدخين من العلاج ببدائل النيكوتين وحده أو العلاج السلوكي وحده.

يعد الإقلاع عن التدخين تحديًا ليس من السهل القيام به ، فليس من السهل القيام به ، وليس عددًا قليلاً من المدخنين الذين فشلوا في الإقلاع عن التدخين في المحاولة الأولى بسبب أعراض انسحاب النيكوتين.

عندما تتخذ قرارك ولكنك تعاني من أعراض الانسحاب ، يمكنك محاولة تنفيذ الاقتراحات المذكورة سابقًا.

إذا عادت الرغبة في التدخين ، فحاول تحويل أفكارك إلى أشياء أخرى ، مثل القيام بالأنشطة أو الهوايات التي تحبها ، وتناول الأطعمة الصحية والمغذية ، وممارسة الرياضة بانتظام.

بالإضافة إلى ذلك ، يمكنك أيضًا طلب الدعم والمساعدة من عائلتك ومن حولك ، لتذكيرك بالأهداف التي تريد تحقيقها للإقلاع عن التدخين.

ومع ذلك ، إذا لم تهدأ أعراض انسحاب النيكوتين على الرغم من تجربة الطرق المختلفة المذكورة أعلاه وما زلت تواجه مشكلة في الإقلاع عن التدخين ، فلا تتردد في استشارة الطبيب للحصول على المشورة والعلاج المناسب وفقًا لحالتك.