أسرة

8 طرق سهلة للتغلب على التوتر أثناء الحمل

غالبًا ما تسبب التغييرات المختلفة التي تحدث أثناء الحمل ضغوطًا أثناء الحمل. على الرغم من أن هذه الحالة طبيعية بشكل عام ، إلا أن النساء الحوامل ما زلن بحاجة إلى إدارة التوتر بشكل جيد حتى لا يتسببن في مشاكل صحية لهن وللجنين.

يمكن أن يكون الإجهاد أثناء الحمل ناتجًا عن عوامل مختلفة ، تتراوح من التغيرات الهرمونية ، أو عملية الحمل الثقيلة ، أو التوتر قبل الولادة. عند التعرض للإجهاد ، ستجد المرأة الحامل صعوبة في التحكم في عواطفها.

إذا لم تتم إدارتها بشكل صحيح ، فإن الإجهاد الذي ينشأ أثناء الحمل يمكن أن يزيد من خطر الإصابة بمقدمات الارتعاج ، والإجهاض ، والولادة المبكرة ، والأطفال الذين يعانون من نقص الوزن عند الولادة. عند الإجهاد في كثير من الأحيان ، يمكن أن تعاني النساء الحوامل أيضًا من شكاوى مختلفة في كثير من الأحيان ، مثل الغثيان ، وآفة القروح ، وعدم الشهية.

تعرفي على أعراض التوتر أثناء الحمل

على الرغم من أن الإجهاد الشائع أو المطول أو المزمن أثناء الحمل يمكن أن يؤثر على حالة النساء الحوامل والأجنة. عند الإجهاد ، ستعاني المرأة الحامل من عدة أعراض ، مثل:

  • صداع الراس
  • اضطرابات النوم
  • النبض ينبض بسرعة
  • الشعور بالقلق أو القلق
  • من السهل أن تغضب
  • اضطرابات الاكل

دور الزوج والأسرة مهم للغاية في إدارة التوتر الذي تعاني منه المرأة الحامل. إذا كان بالإمكان التعامل مع التوتر أثناء الحمل بشكل صحيح ، يمكن تقليل مخاطر المشاكل الصحية للأم والطفل.

كيفية التغلب على التوتر أثناء الحمل

هناك عدة طرق يمكن أن تفعلها المرأة الحامل للتعامل مع التوتر أثناء الحمل ، منها:

1. احصل على قسط كافٍ من النوم

أثناء النوم ، يتحكم المخ في الأعصاب التي تساعد الجسم على التعامل مع التوتر. ومع ذلك ، فإن الحصول على قسط كافٍ من النوم ليس بالأمر السهل على النساء الحوامل ، خاصة في الثلث الثالث من الحمل.

للحصول على نوم مريح ، يمكن للمرأة الحامل تعديل درجة حرارة الغرفة لإبقائها باردة أو النوم في وضع معين.

2. استحم بماء دافئ

من المعروف أن الاستحمام بالماء الدافئ له تأثير مهدئ ، لذلك يمكن أن يقلل من القلق والتوتر أثناء الحمل. ومع ذلك ، تأكد من أن الماء الذي تستخدمه النساء الحوامل هو الماء الدافئ وليس الماء الساخن.

3. الاستماع إلى الموسيقى المفضلة لديك

يُعتقد أن الاستماع إلى الموسيقى لمدة 30 دقيقة على الأقل يخفض مستويات الكورتيزول أو هرمون التوتر في الجسم. وبالتالي ، يمكن للمرأة الحامل التعامل مع الإجهاد أثناء الحمل.

4. مارس الرياضة بانتظام

عند ممارسة الرياضة ، يفرز جسمك الإندورفين ، والذي يمكن أن يخفف من التوتر. اختاري الرياضات الآمنة للحوامل ، مثل اليوجا أو البيلاتيس أو المشي أو السباحة. يمكن أن تساعد ممارسة الرياضة لمدة 10-20 دقيقة النساء الحوامل على التعامل مع الضغط الذي يعانين منه.

يمكن للمرأة الحامل أيضًا تجربة تقنيات التأمل ، مثل تركيز كامل للذهنللتغلب على القلق والتوتر والاكتئاب.

5. تناول طعاما صحيا

الإجهاد يمكن أن يجعل المرأة الحامل تشعر بالرغبة في الأكل أو وجبة خفيفة في كل الأوقات. تأكد من أن الوجبات الثقيلة أو الوجبات الخفيفة التي تتناولها المرأة الحامل صحية ومغذية. تجنب تناول الوجبات السريعة والسكر الزائد. بالإضافة إلى ذلك ، اشرب الكثير من الماء ولا تفوت وجبة الإفطار.

6. اطلب المساعدة من أشخاص آخرين

يمكن أن يكون الإجهاد أثناء الحمل ناتجًا عن ضغط العمل ، سواء في المنزل أو في العمل. للتغلب على هذا ، يمكن للمرأة الحامل أن تطلب من شريكها المساعدة في القيام بالأعمال المنزلية أو طلب المساعدة من زميل في العمل إذا كان العمل مرهقًا جسديًا أو عقليًا.

7. خذ حصة خاصة بالحوامل

أحد أسباب التوتر أثناء الحمل هو الخوف من الولادة ورعاية المولود الجديد. للتغلب على هذه المخاوف ، يمكن للنساء الحوامل وشركائهن حضور دروس ما قبل الولادة وما قبلها التي تتوفر عادة في المستشفيات.

8. عبر عن شكواك لأقرب الناس

أخبر ما تشعر به المرأة الحامل لأقرب الناس ، سواء أكانوا من العائلة أم الزوج أو الأصدقاء المقربين. من المؤكد أن دعمهم مفيد للغاية بالنسبة للنساء الحوامل في التعامل مع الإجهاد أثناء الحمل.

تجنب أيضًا مقارنة ظروف المرأة الحامل بأشخاص آخرين ، لأن كل شخص لديه تجربة مختلفة.

الإجهاد أثناء الحمل أمر طبيعي تعاني منه المرأة الحامل. ومع ذلك ، يجب التعامل مع هذه الحالة بشكل صحيح حتى لا تتطور إلى إجهاد مزمن يؤثر على صحة الأم والطفل.

إذا كانت بعض الطرق المذكورة أعلاه غير قادرة على التعامل مع الإجهاد أثناء الحمل ، يُنصح النساء الحوامل باستشارة الطبيب حتى يمكن إعطاؤهن العلاج المناسب.